Senin, 14 September 2009

أثر غريب ونبأ عجيب يتعلق بليلة القدر [من "تفسير ابن كثير" (٤/٨٤٦)]

بسم الله الرحمن الرحيم . قال الإمام أبو الفداء إسماعيل بن عمر ابن كثير (١٣٠٠-١٣٧٢م) في تفسيره : {ذكر أثر غريب ونبأ عجيب يتعلق بليلة القدر} روي الإمام أبو محمد بن أبي حاتم عند تفسير هذه السورة الكريمة فقال : حدثنا أبي حدثنا عبد الله بن أبي زياد القطواني حدثنا سيار بن حاتم حدثنا موسي بن سعيد يعني الراسبي عن هلال بن أبي جبلة عن أبي عبد السلام عن أبيه عن كعب أنه قال : إن سدرة المنتهي علي حد السماء السابعة مما يلي الجنة فهي علي حد هواء الدنيا وهواء الآخرة علوها في الجنة وعروقها وأغصانها من تحت الكرسي فيها ملائكة لا يعلم عدتهم إلا الله تعالي يعبدون الله تعالي علي أغصانها في كل موضع شعرة منها ملك مقام جبريل عليه السلام في وسطها فينادي الله جبريل أن ينزل في كل ليلة القدر مع الملائكة الذين يسكنون سدرة المنتهي وليس فيهم ملك إلا وقد أعطي الرأفة والرحمة للمؤمنين فينزلون مع جبريل في ليلة القدر حين تغرب الشمس فلا تبقي بقعة في ليلة القدر إلا وعليها ملك إما ساجد وإما قائم يدعو للؤمنين والمؤمنات إلا أن تكون كنيسة أو بيعة أو بيت نار أو وثن أو بعض أماكنكم التي تطرحون فيها الخبث أو بيت فيه سكران أو بيت فيه مسكر أو بيت فيه وثن منصوب أو بيت فيه جرس معلق أو مبولة أو مكان فيه كساحة البيت فلا يزالون ليلتهم تلك يدعون للمؤمنين والمؤمنات وجبريل لا يدع أحدا من المؤمنين إلا صافحه وعلامة ذلك من اقشعر جلده ورق قلبه ودمعت عيناه فإن ذلك من مصافحة جبريل ... إلخ . انتهي . والله أعلم . المرسل: عبد الله عفيف محلي الإندونيسي

Tidak ada komentar:

Poskan Komentar